للاستشارة تواصلوا عبر واتس اب

عملية الأنف العظمي في ايران

عملية الأنف العظمي

يطلق مصطلح الأنف العظمي على الأنف الذي يكون جلده رقيقا ورفيعا، وفي الواقع فإن سماكة الجلد هي التي تحدد نوع الأنف الغضروفي أو اللحمي. سوف تتعرفون معنا في هذا المقال على عملية الأنف العظمي وعلى أفضل جراح لعمليات الأنف العظمي، الدكتور أميد ابراهيمي.

عملية الأنف العظمي

يمكن الحصول على أنف جميل ومتناسق لدى هؤلاء الأشخاص وذلك من خلال استخدام التقنيات الجراحية المناسبة، ورغم أن الجلد الرقيق يساعد في ايجاد أنف أرفع ومظهر أفضل، لكن الأمر يحتاج إلى دقة وانتباه الطبيب لإيجاد أنف مستوٍ أو أملس خال من أية نتوءات، لأن أي تموج مهما كان صغيرا ودقيقا سوف يظهر للعيان من تحت الجلد الرقيق ويمكن رؤيته بالعين.

بعد إجراء عملية تجميل الأنف العظمي، يمكن الحصول على أنف جميل ومتناسق مع جميع أجزاء الوجه مع الحفاظ على مهام الأنف الوظيفية وذلك من خلال اتباع التقنيات الصحيحة لعمليات تجميل الأنف.

بنية الأنف العظمي

  • عادة يتصف بالعظم القوي والغضروف المتماسك
  • عادة يكون مصحوبا بالتقوس أو الانحراف
  • يكون جلد الأنف رقيقا بالضرورة وشفرات الأنف رفيعة

الصعوبات الرئيسية في عملية الأنف العظمي

  • تصحيح تقوس الأنف
  • جلد الأنف الرفيع (وسوف نتحدث قليلا عن هذين الأمرين فيما يلي)

تصحيح تقوس الأنف

إزالة التقوس أو النتوء الذي يظهر على الأنف يجعل مظهر الأنف أجمل، ويضفي مظهرا أفضل لوجه الشخص. الأنف العظمي يؤثر على مظهر الوجه بشكل عام بسبب التقوس أو النتوء، ويمكن أن يقلل من جمال الشخص أو جاذبيته. يمكن أن تؤثر العوامل الوراثية والصدمات والكسور على الأنف وتتسبب في فقدانه التجانس والتناسق.

وفي بعض الحالات يكون تقوس الأنف خفيفا جدا ويمكن تصحيحه بأساليب بسيطة:

عملية الأنف العظمي

ولكن أكثر الايرانيين لديهم تقوس كبير ما يتطلب تقنيات وأساليب أكثر تعقيدا.

تصحيح تقوس الأنف ليس عملا سهلا، ويجب على الجراح أن يقوم بالأمور التالية:

عندما تتم إزالة التقوس، يظهر الأنف عريضا، وهذا الموضوع غير مقبول من حيث معايير الجمال، وللحصول على مشهد واضح يمكن التبسيط بأننا عندما نزيل قمة جبل ما، فلا شك أن قاعدة الجبل سوف تكون أوسع او سوف تظهر على أنها أوسع. وفي المحصلة هناك الكثير من الطرق المختلفة لحل هذه المشكلة، والجراح الماهر يمكنه اللجوء إلى أساليب مختلفة لتصحيح هذا العيب في مظهر الأنف.

بعد تصحيح تقوس الأنف في بعض الحالات يصبح الأنف عريضا ومن ثم يصبح رفيعا جدا، وفي بعض الحالات بعد تصحيح التقوس يصبح الأنف عريضا ويحصل فيه انحراف ظاهري في أحد الطرفين أو كلاهما معا. عظم قاعدة الأنف هو احد أسباب ظهور الأنف العريض، وفي أغلب عظام الأنف العريضة يكون هناك اختلاف بين الطرفين يصل إلى ميلي متر أو أكثر.

هذه الأمور جميعها تحتاج إلى طبيب جراح ماهر وخبير يستطيع ايجاد حلول لهذه المشاكل ولكل شخص بشكل منفصل واستخدام الأساليب والتقنيات المناسبة له.

لا يمكن استخدام أسلوب واحد مع الجميع، والمخرج يكون باختيار الجراح المخضرم والقدير.

احدى المشاكل الرئيسية في الأنف العظمي تكمن في الجلد الرفيع الذي يُظهِر أصغر نتوء أو ضمور ويبرز أي تقعر أو تحدب مهما كان خفيفا، يجب أن يملك الجراح نظرة ثاقبة ويستطيع نظرا إلى خبرته المهنية أن يتوقع النتائج واحتمال ظهور عيوب في مختلف أجزاء الأنف وقدرته على تصحيحها خلال العملية.

عملية الأنف العظمي

الفروقات بين عمليتي الأنف العظمي واللحمي

مقدار سماكة الجلد هو العامل الرئيسي الذي يحدد نوع الأنف، جلد الأنف العظمي يكون أقل سماكة بالمقارنة مع جلد الأنف اللحمي، ويمكن وصف الأنف اللحمي بأن الجلد في القسم السفلي منه يكون أكثر سماكة من القسم العلوي للأنف.

التغييرات التي يتم احداثها في بنية الأنف العظمي تكون واضحة وملموسة ويمكن رؤيتها بشكل جيد لأن الجلد يكون رفيعا.

عادة تكون مقدمة الأنف العظمي متساقطة او متدلية ويكون الأنف متقوسا، هذا لا يعني أن التقوس منحصر بالأنف العظمي، لأن الأنف يمكن ان يكون متقوسا ولكنه يعتبر أنفا لحميا بسبب سماكة الجلد في شفرات الأنف.

نتائج عملية الأنف العظمي

يمكن إجراء ثلاثة أنواع من العمليات على الأنف العظمي، بخلاف الأنف اللحمي الذي يمكن إجراء عملية الأنف الطبعي له فقط.

  • عملية الأنف الدمية: يحدث الجراح خلال عملية الأنف الدمية تقوسا على جسر الأنف للداخل، ويتم تصغير حجم الأنف إلى حد كبير، ويقوم الجراح برفع مقدمة الأنف للأعلى.

بعد عملية الأنف الدمية تصل الزاوية بين الشفة العليا ومقدمة الأنف إلى ما يتراوح بين 100 و105 درجات.

  • عملية الأنف الطبيعي: في هذا النوع من عمليات الأنف، يتم تصحيح العيوب الظاهرية في الأنف بشكل طبيعي إلى أبعد الحدود.

بعد عملية الأنف الطبيعي لن يحصل المريض على تغييرات كبيرة في تقويس الأنف أو رفع مقدمته للأعلى أو تصغير حجم الأنف كثيرا. وسوف تتراوح الزاوية بين الشفة العليا ومقدمة الأنف بين 90 و95 درجة فقط.

  • الأنف الشبيه بالدمية: نموذج الأنف هذا هو عبارة عن دمج بين الأنف الدمية والأنف الطبيعي، ويكون مظهر الأنف بعد العملية نموذجا وسطيا بين النموذجين السابقين.

اختيار النموذج الأفضل للأنف

يستطيع صاحب الأنف العظمي اختيار أي نوع من نماذج الأنف المذكورة، وذلك بسبب قوة وتماسك العظم والغضروف في الأنف العظمي، بالإضافة إلى الجلد الرفيع للأنف وضآلة البنية الدهنية الموجودة تحت الجلد.

أما بالنسبة لأصحاب الأنف اللحمي، فيمكنهم اختيار أحد نماذج الأنف مع مراعاة العوامل التالية:

الجنس:

معايير الجمال عند النساء تختلف عن معايير الجمال لدى الرجال، حيث أن النساء يكُنَّ أجمل كلما كانت أقسام الوجه أصغر وأدق، بينما جاذبية الرجال تكمن في عظام الوجه وعضلاته.

لهذا السبب، عملية الأنف الدمية لا تناسب الرجال، لأنها سوف تفقد وجوهمم جاذبيتها.

الذوق الفردي:

الذوق الشخصي لكل فرد هو أحد أهم المعايير في اختيار أفضل نموذج للأنف، لأن الشخص هو الذي يجب أن يقتنع ويكون راضيا عن مظهر أنفه في نهاية المطاف. ولذلك يجب أن يكون الشخص صادقا مع نفسه، وينظر أيهما أجمل بالنسبة له، الأنف الطبيعي أم الأنف الدمية.

مواصفات الوجه:

يكون نموذج الأنف هو الأفضل عندما يجعل الأنف أكثر تناسبا وتناسقا مع الوجه وأقسام الوجه الأخرى، ولهذا السبب:

إذا كانت أجزاء الوجه كبيرة، عليكم باختيار نموذج الأنف الطبيعي.

إذا كانت المسافة بين الشفة العليا ومقدمة الأنف كبيرة، ابتعدوا عن نموذج الأنف الدمية، لأنه سوف يؤدي إلى ازدياد هذه المسافة.

التعليمات الضرورية قبل عملية الأنف العظمي:

  • قوموا بإجراء التحاليل التي وصفها لكم أفضل جراح للأنف بشكل كامل، وقدموا نتائج التحاليل لجراح الأنف من أجل المزيد من الدراسة والتفحص.
  • إذا كنت مريضا وتتناول دواء معينا، فمن الضروري إبلاغ جراح الأنف بذلك.
  • توقف عن تناول الأدوية المسيلة للدم مثل الوارفارين والاسبرين، وأوقف التدخين وتناول الكحول قبل أسبوعين من موعد العملية.
  • من الضروري قبل الذهاب لإجراء عملية تجميل الأنف، أن تقوم بالاستحمام.
  • لا تتناول أي طعام قبل العملية بثماني ساعات.
  • عند القدوم لإجراء العملية أحضر معك شخصا يرافقك.
  • يجب على النساء أن يمتنعن عن استعمال الماكياج على الوجه او استعمال طلاء الأظافر عند القدوم لإجراء العملية.
  • يجب على الرجال إزالة اللحية والشارب قبل الحضور لإجراء العملية.

الإرشادات الضرورية بعد عملية الأنف العظمي:

  • تناول الادوية التي وصفها لك جراح الأنف بانتظام.
  • تجنب الذهاب بعد عملية الأنف إلى الأماكن المزدحمة التي يحتمل فيها تعرض الأنف للاحتكاك أو الصدمات.
  • اغسل أنفك بالمحلول الخاص بغسيل الأنف أو بالماء بانتظام.
  • ضع وسادتين تحت رأسك اثناء الاستراحة.
  • تجنب تناول الاطعمة القاسية التي تحتاج للكثير من المضغ.
  • امتنع عن التدخين أو تناول أي نوع من المشروبات الكحولية.
  • افتح فمك أثناء السعال أو العطاس لمنع حصول أي ضغط على الأنف.
  • تجنب الضحك او الكلام أكثر من اللازم خلال الأيام الأولى بعد العملية.
  • نم على الظهر وتجنب النوم على الطرفين او على البطن.

للحصول على المزيد من المعلومات حول الإرشادات الضرورية قبل عملية الأنف وبعدها يمكنكم قراءة المقالات الأخرى التي قمنا بإعدادها ونشرها على هذا الموقع.

الدكتور أميد ابراهيمي أفضل جراح للأنف، خبرة أكثر من 16 عاما في الجراحة، وأحد أفضل وأمهر الجراحين النخب في كل ايران.

عينة لعملية الأنف العظمي على يد أفضل جراح عمليات الأنف العظمي الدكتور أميد ابراهيمي:

عملية الأنف العظمي

اختيار أفضل جراح للأنف

الخطوة الأولى والأهم قبل إجراء عملية الأنف، هي اختيار أفضل جراح للأنف، لأن الجراح هو العامل الأكثر أهمية في الحصول على النتائج المرجوة من العملية أو عدم الحصول عليها. لذلك فإن الاختيار الناجح للجراح يعتبر مهما للغاية، وبما أن عمليات الأنف لا تعتبر من العمليات المستعجلة أو الضرورية، فهناك الوقت الكافي لدى كل شخص ليبحث ويختار جراح الأنف الماهر والمخضرم.

يلعب الأنف دورا مهما في جمالية الوجه وتناسق أقسامه، لأنه يقع في مركز الوجه، وإذا أُجرِيت تغييرات طفيفة في الأنف سوف تظهر تغييرات كبيرة على الوجه، لذلك إذا لم يتم اختيار الجراح الماهر، فمن المحتمل أن يفقد وجه الشخص التناسق والتناسب بين أقسامه.

الكثير من الأشخاص يتعرضون لمضاعفات جانبية مثل مشاكل التنفس وذلك بسبب اختيار جراح قليل الخبرة، ويضطرون لإجراء عمليات ترميمية للأنف.

مما لا شك فيه أن عملية الأنف هي من العمليات المعقدة، وكلما تكررت العملية سوف تصبح اكثر تعقيدا، وفي المحصلة سوف تكون تكاليف العملية الترميمية أكبر من تكاليف العملية الأولى.

لذلك اختاروا جراح الأنف بدقة كبيرة، لكي تحصلوا على نتائج جيدة وتكونوا في مأمن من المضاعفات الجانبية.

مواصفات جراح الأنف الجيد

  • يجب أن يقوم جراح الانف بإجراء العملية بكل تفاصيلها بعيدا عن مصالحه المالية وفقط بما يراعي ويضمن صحة المريض وسلامته ويحقق رغبته ورضاه.
  • يجب ان يكون جراح الأنف قادرا على إجراء جميع انواع عمليات الأنف.
  • يجب ان يكون جراح الأنف صبورا وواسع الصدر للإجابة على جميع الأسئلة التي يطرحها المريض.
  • الإلتزام بالتوصيات والإرشادات الضرورية قبل العملية وبعدها أمر مهم للغاية، ولذلك يجب على الطبيب إخبار المريض بجميع التوصيات اللازمة.
  • يجب أن يكون جراح الأنف قادرا على توقع النتيجة النهائية للعملية، وتصور رؤية عامة لشكل الأنف بعد العملية، وعليه إخبار النتائج المتوقعة للمريض بصراحة وشفافية، والعمل على كسب ثقة المريض لكي يقوم بإجراء العملية عن قناعة وطيب خاطر.

پاسخ

20 − نه =